• أمام ثورتنا .. أسئلة كبيرة .. لا تقف عند السلفيين وضرباتهم .. ومصير المسلمات الجدد .. وملاعيب الإخوان .. ومناورات الثورة المضادة .. وتوهان القوى السياسية .. ولخبطة أولى الأمر .. وأهم سؤال هو مصير هذا الوطن .. مصير مصر بعد 25 يناير الثورة
  • لست ضد النوايا الطيبة للشيخ حسان وتابعه الشيخ صفوت حجازى وجولاتهما المكوكية فى ربوع مصر لحل ما استعصى على الدولة وما صعب على الحكومة وما فشل فيه أولى الأمر، لكن الدولة دولة قانون
  • أعرف جيدا .. أننى حزين الأن .. لإقتران لقب "أبو العيش" بأمور فساد مالى وإدارى .. بعد أن كانت مثالا للإقتصاد الرحيم .. والتنمية التى لا تنقطع .. ونشر الثقافة .. والتوعية بقضايا البيئة .. والأعمال الخيرية .. وأتمنى من الله .. أن تزول تلك الغمة بظهور الحق وبيان الحقيقة التى لا يحتكرها أحد الان
  • وبين الأب الذى "لم يكن ينتوى" .. والإبن الذى "كان ينوى" .. كانت هناك شهورا قليلة فاصلة عن موعد الانتخابات الرئاسية نفسها .. ولكن أيا منهما لم يكن قد أعلن عن تلك النوايا وكأن مصر ستظل أسيرة نواياهما
  • بينما أولئك المُصنفون "فرز تانى وتالت ورابع" من لصوص ومنافقين.. يحاولون تبديل وجوههم وتغيير مبادئهم وسلخ جلودهم القديمة كالثعابين والأفاعى

الأربعاء، 30 مارس 2011

السلفيون و"أمن الدولة".. ومخاوف الثورة المضادة



·       
أمن الدولة كان يلجأ لبعض قيادات السلفيين لمُحاصرة "الإخوان".. وصاحب فتوى قتل "البرادعى" متهم بالتنسيق مع الأمن
·        شيوخ "غزوة الصناديق".. أول من حذَّروا أتباعهم من المشاركة فى الثورة.. ثم عادوا وركبوها.. وقالوا: "إحنا بتوع الدين"
·        الشيخ "يعقوب" هدَّد الناس بالديمقراطية.. وكأنه يُعاقبهم على "25 يناير".. والثورة كانت بالنسبة له "فتن مُتلاطمة" و"هيشات الأسواق"
·        دراسة: الحركة السلفية فى مصر.. تفتقر إلى الرؤية السياسية من الدولة المدنية وكيفية التعامل معها
·        مشايخ التكفير والتهييج واصلوا مسيرتهم فى استهداف الدكتور "البرادعى" وحده.. رغم أن كل المُرشحين للرئاسة يُنادون بالدولة المدنية!!
·        اجتماع ثلاثى لشيوخ السلفية فى الإسكندرية فى أول فبراير لمنع الأتباع من المشاركة فى الثورة.. حتى لا تخلو المساجد من ذكر الله
·        أمن الدولة حاول تهدئة دعوة الشيخ محمود عامر لمُبايعة مبارك "أميرًا للمؤمنين".. فاشتكى للرئيس من الحصار الأمنى

الأحد، 20 مارس 2011

جماعة "الغاية تُبرر الوسيلة"




عشر سنوات وأكثر.. يُدافع فيها قلمى عن حق جماعة الإخوان المسلمين فى الوجود على الساحة السياسية.
عشر سنوات وأكثر نُدين قمع النظام البائد لتحرك الجماعة.. وتزوير الانتخابات.. وكبت ممارساتها البرلمانية.. وسحل كوادرها.. وإهدار موارد الوطن فيها.. وتحويلها إلى أكبر مورد للسجون.

الاثنين، 14 مارس 2011

إخوانى وزيرا للداخلية



كم هى خطيرة الإنتخابات التشريعية القادمة .. فلأول مرة فى تاريخ مصر سيشكل الحزب صاحب الاغلبية فى مجلس الشعب الحكومة القادمة، وكون هذه التجربة جديدة وفريدة على الشعب المصرى، فإننى أؤيد وبشدة عدم التعجيل بإجراء تلك الإنتخابات الى حين التوعية اللازمة بخطورة إختيارات الشعب ودور الحزب الفائز بالاغلبية فى تحديد مستقبل البلاد لمدة 5 سنوات.

عن "الصاوى" و"أبو غازى" .. وديناصور الثقافة



تفائلت كثيرا عقب إختيار المهندس محمد عبد المنعم الصاوى وزيرا للثقافة .. رغم تخوفى من هذا الإختيار ضمن حكومة يرأسها الفريق أحمد شفيق التى كان رحيلها واجبا سياسيا .. وإعتقدت وأنا قليل الحيلة بدهاليز "المثقفين الرسميين بختم النسر" أن هذا الإختيار سيكون عليهم بردا وسلاما، بعد عصور من الديكتاتورية والجمود أنهتها ثورة 25 يناير .. لكننى فوجئت بنوبة شجب وإدانة عالية الصوت .. محدودة العدد، على سبيل التغيير الثورى فى مصر ضد ترشيح الرجل .. ومواجهته بالإعتصامات والإحتجاجات، بأسباب واهية وسطحية وصلت الى حد رفضه لتبنيه مواقف أخلاقية محافظة، وبعضها استند الى الموقف من الشخص أحيانا والتعامى عن ما تحقق على الأرض.

الأحد، 13 مارس 2011

عن مصر التى ستغير وجه العالم



من ميدان التحرير سيتغير العالم ..
عندى إيمان بأن ما حدث فى مصر لن تمتد تداعياته الى منطقتنا العربية فقط .. بل ستتجاوزها الى دول العالم الديمقراطى او ما يقال عنه ذلك.

دفاعا عن "آل أبو العيش"



أعرف جيدا عائلة "أبو العيش" التى إرتبط إسمها بشكل مفاجئ بقضايا فساد فى أعقاب ثورة 25 يناير .. بعد إتهام حلمى أبو العيش بإستغلال النفوذ عبر توجيه جزء من الدعم الذى يقدمه مركز تحديث الصناعة الذى كان يتولى إدارته، لصالح شركة سيكم القابضة وأخرى تابعة لها .. وكذلك التعاقد مع شركات تابعة له لتقديم استشارات للمركز بلغ إجماليها 5 ملايين جنيه، بالمخالفة للقوانين واللوائح.

الاثنين، 7 مارس 2011

زمن الشعوب



بشكل عملى.. حققت الثورة المصرية جزءًا عظيمًا من مطالب الشعب منذ 25 يناير وحتى اليوم.

فى وجود الرئيس المخلوع "مبارك" تم انتزاع حتمية وجود نائب للرئيس وأجهضت مشروع "توريث مصر" كأنها عزبة خاصة.. ثم تخلّصت من بعض الوجوه الكريهة فى حكومة أحمد نظيف.. وفرض تعديل مواد الدستور التى كانت تعيق العمل السياسى وتُكبّله لحساب أسماء بعينها.. ثم حطمت أصنام الحزب الوطنى الحاكم.. وحاكمت شريحة من الفاسدين.. ثم تخلَّصت الثورة من الرئيس نفسه.. ومن نائبه الذى تم تعيينه.
 
خد عندك © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates