• أمام ثورتنا .. أسئلة كبيرة .. لا تقف عند السلفيين وضرباتهم .. ومصير المسلمات الجدد .. وملاعيب الإخوان .. ومناورات الثورة المضادة .. وتوهان القوى السياسية .. ولخبطة أولى الأمر .. وأهم سؤال هو مصير هذا الوطن .. مصير مصر بعد 25 يناير الثورة
  • لست ضد النوايا الطيبة للشيخ حسان وتابعه الشيخ صفوت حجازى وجولاتهما المكوكية فى ربوع مصر لحل ما استعصى على الدولة وما صعب على الحكومة وما فشل فيه أولى الأمر، لكن الدولة دولة قانون
  • أعرف جيدا .. أننى حزين الأن .. لإقتران لقب "أبو العيش" بأمور فساد مالى وإدارى .. بعد أن كانت مثالا للإقتصاد الرحيم .. والتنمية التى لا تنقطع .. ونشر الثقافة .. والتوعية بقضايا البيئة .. والأعمال الخيرية .. وأتمنى من الله .. أن تزول تلك الغمة بظهور الحق وبيان الحقيقة التى لا يحتكرها أحد الان
  • وبين الأب الذى "لم يكن ينتوى" .. والإبن الذى "كان ينوى" .. كانت هناك شهورا قليلة فاصلة عن موعد الانتخابات الرئاسية نفسها .. ولكن أيا منهما لم يكن قد أعلن عن تلك النوايا وكأن مصر ستظل أسيرة نواياهما
  • بينما أولئك المُصنفون "فرز تانى وتالت ورابع" من لصوص ومنافقين.. يحاولون تبديل وجوههم وتغيير مبادئهم وسلخ جلودهم القديمة كالثعابين والأفاعى

الأحد، 12 يونيو 2011

جواسيس أغبياء



·       


فى عز الثورة ألقى القبض على مهندس اسرائيلى بالسويس وتم التحقيق معه.. وفى المدينة نفسها عرضت لقطات على موقع "يوتيوب" لإلقاء القبض على إسرائيلي أخر.. وفى مايو الماضى القى تم ضبط شبكة تجسس إسرائيلية أخرى .. ثم أعلن الكشف عن قضية تجسس جديدة بطلها دبلوماسي إيرانى تم ترحيله الى بلاده وقيل أن القضية حفظت.. وفى الإسكندرية اعلن عن القبض على رجلان أحدهما سودانى والأخر أدرنى بتهمة التجسس وإقتناء أجهزة تنصت وبث غير مسموح بها.. وفى مارس ألقى القبض على أردنى أخر يعيش بمصر وسبق إدانته فى قضية تمرير إتصالات دولية بتهمة التجسس لصالح الموساد.. وأمس الأول أزيح الستار عن جاسوس اسرائيلى جديد وتم نشر صور جولاته فى القاهرة ومحافظات أخرى.. مصر إذا لديها جهاز مخابرات قادر على لقط الذبابة اذا دخلت البلاد بدون إذن.. ونود أن نعرف الى ماذا انتهت تلك القضايا؟.. وما هو موقف مصر من تلك الدول التى ترسل لنا صباحا مساء جواسيس "أغبياء" للإضرار بالأمن القومى هكذا؟.

الاثنين، 6 يونيو 2011

شوية كلام




·         مجلس تحقيق تابع لدولة الإخوان فى مصر يحقق مع ثلاثة من الأتباع .. أحدهم تكلم فأساء للجماعة .. الثانى تكلم فأساء للجماعة وأفشى أسرارها .. والثالث تكلم فأساء للجماعة وكاد يدمر علاقتها بالثورة ويحطم أحلامهما بحكم مصر .. رسالة الى كل إخوانى .. والنبى تكلم .. ثم تكلم وتكلم .. تكلم أيها الإخوانى حتى أراك "على حقيقتك".
 
خد عندك © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates