• أمام ثورتنا .. أسئلة كبيرة .. لا تقف عند السلفيين وضرباتهم .. ومصير المسلمات الجدد .. وملاعيب الإخوان .. ومناورات الثورة المضادة .. وتوهان القوى السياسية .. ولخبطة أولى الأمر .. وأهم سؤال هو مصير هذا الوطن .. مصير مصر بعد 25 يناير الثورة
  • لست ضد النوايا الطيبة للشيخ حسان وتابعه الشيخ صفوت حجازى وجولاتهما المكوكية فى ربوع مصر لحل ما استعصى على الدولة وما صعب على الحكومة وما فشل فيه أولى الأمر، لكن الدولة دولة قانون
  • أعرف جيدا .. أننى حزين الأن .. لإقتران لقب "أبو العيش" بأمور فساد مالى وإدارى .. بعد أن كانت مثالا للإقتصاد الرحيم .. والتنمية التى لا تنقطع .. ونشر الثقافة .. والتوعية بقضايا البيئة .. والأعمال الخيرية .. وأتمنى من الله .. أن تزول تلك الغمة بظهور الحق وبيان الحقيقة التى لا يحتكرها أحد الان
  • وبين الأب الذى "لم يكن ينتوى" .. والإبن الذى "كان ينوى" .. كانت هناك شهورا قليلة فاصلة عن موعد الانتخابات الرئاسية نفسها .. ولكن أيا منهما لم يكن قد أعلن عن تلك النوايا وكأن مصر ستظل أسيرة نواياهما
  • بينما أولئك المُصنفون "فرز تانى وتالت ورابع" من لصوص ومنافقين.. يحاولون تبديل وجوههم وتغيير مبادئهم وسلخ جلودهم القديمة كالثعابين والأفاعى

السبت، 1 ديسمبر 2001



القدس تل أبيب  .... كابول _ واشنطن

مواسم ظهور الخونة


لم يكره العرب والشرقيين بصفة عامة  فى ثقافتهم خصلة بقدر ما كرهوا السقوط فى بئر الخيانة, واحتراف العمالة للعدو, وبيع الأوطان مقابل أوراق البنكنوت..ولم يوجع الإنسان فى تاريخه ألم اشد من ألم الخيانة وطعنتها الباردة فى الظهور وخاصة فى أوقات الأزمات حيث تحتاج الأوطان لنا وتنشب فينا أظافرها متمسكة بالأمل فى الحياة فيظهر شواذ القاعدة وهم الخونة..ليقدموا العرض والأرض والأهل والشرف عربون خيانة للأعداء.
ولكن هل  الخيانة طبع أم صفة مكتسبة تحتل الدماء وتفرغ الإنسان من التزاماته تجاه دينه ووطنه وأهله. سؤال  هام يبحث عن إجابة فى ظل تفشى ظاهرة الخونة والعملاء فى منطقتين مختلفتين كلنا نهتم بهما ونتأثر لهما وهما فلسطين وافغانستان.
 ففى فلسطين قدم عميل فلسطين قذر "لم يتم ضبطه حتى الآن" الشهيد محمود ابو هنود قائد الجهاز العسكرى لحركة حماس للإسرائيليين على طبق من عار كما اكد وشدَّد الدكتور "عبد العزيز الرنتيسي" الناطق الإعلامى باسم حركة حماس  "على أن الصهاينة لا يمكن لهم أن يصلوا إلى "أبو هنود" وحدهم، ولكن هناك أيدى قذرة يعلمها الشعب الفلسطينى شاركت فى عملية الاغتيال". تلك الايدى القذرة موجودة بالفعل ولها سجل طويل من الخيانة والضحايا حتى ان احدهم أوقع بابن شقيقته وسلم للقتلة الإسرائيليين اسراره وتحركاته  وسهل لهم مهمة اصطياده, دون التفات لصلة رحم أو قرابة أو وطن.

اما فى افغانستان فالامر يختلف والخيانة هناك درجات وانواع يأتى فى مقدمتها خيانة كل امراء الحرب من قيادات المعارضة الافغانية - التى تمركزت فى شمال افغانستان اثناء حكم طالبان الذى كان - لوطنهم وتسليمه للأمريكان المحتلين الجدد ظنا منهم ان امريكا تدخلت فى افغانستان بدون مصالح وأنها ستترك لهم الحكم يتنازعوه بينهم وساعدوها فى نصرها ضد دولة مسلمة وهى وطنهم على الرغم من الفتاوى التى اخرجها علماء الاسلام والتى اكدت ان التعاون مع امريكا فى ضرب دولة اسلامية خيانة وحرام ولكن يبدو ان امريكا تمكنت من خلط المعايير لدينا لتصبح الخيانة وجهة نظر ولتغرس فينا مبدأ الخونة " الغاية تبرر الوسيلة ".
اما الخيانة الأخرى والطعنة الأشد فى ظهر افغانستان وطالبان فكانت من بعض الافغان الذين اشترتهم امريكا بدولارات قليلة وربما جهاز فيديو وصور جنسية واقامات مجانية فى أراضيها ووعود بالحماية من اجل الاستسلام وتسليم الوطن وكان لهم ما كان كما أوضح عبد السلام ضعيف سفير طالبان السابق لدى باكستان ان سبب حالة التراجع والتقهقر التى حدثت لقوات طالبان فى افغانستان هو خيانة بعض قادة الخطوط الأمامية لهذه القوات.. وقال «انهم استسلموا مقابل الحصول،على حفنة من الدولارات».
بين كابول والقدس الخيانة هى الخيانة التى امتلأ سجلها لتفوح من حروفه رائحة كريهة سنتحملها ونكتبها حتى لا يموت العار ويظل شاهد امامنا ان معاركنا نخسرها بأيدينا وان تلك المعارك لا تعرف من النزاهة أى معنى.


استغلوا الحملة الامريكية لتصفية شعبهم

السجل الأسود لقادة الشمال الخونة فى افغانستان

* ربانى عميل للهند وروسيا وكرازى لواشنطن وخان لإيران ودوستم رجل من يدفع اكثر

* امريكا تبحث رسميا عن خونة اكثر تدفع لهم بالدولار وتمنحهم جنسيتها من اجل اصطياد بن لادن


أضاف تحالف الشمال المعارض فى افغانستان مفهوم الخيانة إلى مفاهيم ومصطلحات البؤس والفقر والحرب الأهلية الافغانية فى وقت شديد الحساسية لوطنهم وهو يواجه الغزو الثالث فى تاريخه على يد الولايات المتحدة، واستغل تحالف الشمال المعارض فرصة بدء الحرب الأمريكية على طالبان وتنظيم القاعدة بزعامة بن لادن وهى الحرب التى توصف أنها حرب ضد الإرهاب، وخالف التحالف المعارض كل الأعراف والتقاليد وراح يتحالف مع الشيطان الأمريكى والروس - المحتلين السابقين -  لتحقيق أهدافه وهى الإطاحة بطالبان والاستيلاء على السلطة.و ليضيف هؤلاء القادة قادة الخيانة فصلا جديدا الى المأساة الأفغانية التى لن تنتهى ومن المؤكد إنها ستستمر  حتى لو تمكنت المعارضة المتحالفة الان من سحل طالبان والافغان الباشتون فانها ستتقاتل فيما بينها ولن تتركها امريكا فى السلطة خاصة بعد المجازر التى نفذوها ضد أبناء شعبهم من الافغان وذلك ليس حبا من امريكا فى الافغان فهى تقتلهم ايضا بالآلاف ولكن حتى لا يقال فى يوم من الايام ان امريكا سلمت الحكم فى افغانستان الى مجرمى حرب وكفى عليها الدفاع عن  مجرمى الحرب فى اسرائيل وسيكون من المنطقى للغاية ان تضع امريكا لأفغانستان الحاكم الذى تريده بالاسم وهو الملك السابق محمد ظاهر شاه لان قادة تحالف الشمال فشلوا قبل ذلك فى اختبار السلطة ولم يحققوا سوى الدمار ومزيد من ا لحرب للافغان. كما أن سجلهم فى حقوق الإنسان لا يقل شيئا عن السجلات السوداء لمجرى الحرب من انتهاكات تشمل اغتصاب النساء ونهب السكان ورفضهم لحقوق المرأة ولكن امريكا تريد منهم فقط ان يكونوا القفاز الذى ترتديه قواتها لقتل الافغان هم فى وجهة نظرها عملاء مثلهم مثل الخونة الذين اشترتهم بالدولارات من اجل الهروب من الحرب او ارشاد طائراتهم الى اماكن قوات طالبان عن طريق تليفونات تعمل بالاقمار الصناعية وها هو وزير الدفاع الامريكى دونالد رامسفيلد الذى سيدخل تاريخ مجرمى الحرب من اوسع ابوابه يحرض على قتل الافغان وقوات طالبان حتى لو استسلموا وفى نفس الوقت يعلن اشكروفت وزير "العدل" الأمريكى عن " برنامج المتعاونين بصورة مسئولة " الذى سيمنح الجنسية الامريكية لمن يصبح عميلا لها ويمنحها معلومات لان امريكا على حد قوله تريد مواطنين" مسئولين " من هذا النوع أى خونة لانها لاتجيد التعامل الا معهم  تماما مثل قوات التحالف.
وكانت قوات طالبان قد طردت قوات تحالف المعارضة من كابول فى 6 سبتمبر عام 1996 لكنها أعادت ترتيب صفوفها منذ ذلك الحين وهى تحاول العودة للحكم.ويضم تحالف المعارضة برهان الدين ربانى وهو الرئيس الذى مازال يعترف به دوليا وله 33 سفارة فى العالم منها سفارة فى مصر و الولايات المتحدة. رغم أنه تم خلعه بواسطة طالبان، وتضم قوات الجماعة الإسلامية التى كان يقودها أحمد شاه مسعود زعيم قوات التحالف الشمالى ويضم تحالف الشمال الأفغانى عددا من الاعراق والمذاهب الدينية المختلفة، مثل الطاجيك ( سنة )، والهزازة (شيعة) والاوزبك (سنة)، ولكن نسبة التواجد الباشتون داخل تحالف المعارضة الشمالى محدودة للغاية. ويتولى قيادة تحالف المعارضة ستة قادة أغلبهم من العسكريين، إلا أن كل قائد من هؤلاء يعتمد على العمالة لجهات خارجية مختلفة للحصول على الدعم العسكرى، غير أن الهم الأول والوحيد لهؤلاء القادة جميعا هو الدفاع عن أحزابهم وعرقياتهم ولتذهب افغانستان الى الجحيم.

 حميد كرزاى.. رجل واشنطن

 يبلغ من العمر " 40 عام " وينتمى للباشتون نفس الجماعة العرقية التى تنتمى إليها طالبان ولكنه لم يتعلم من درس الانشقاق للزعيم والمجاهد عبد الحق أحد المجاهدين ضد الاحتلال السوفيتى وأحد الذين ساهموا فى طرد القوات السوفيتية والذى جاءت نهايته سوداء وأليمة لا تتناسب مع تاريخه الطويل بعد أن قامت حركة طالبان بإعدامه فى أقوى ضربة لواشنطن والمخابرات الأمريكية التى فشلت فى حمايته وكان يمارس نفس الدور الذى يمارسه كرازى فى شق صفوف طالبان.
الذى حاولت طالبان اغتياله فى الكمين الذى نصبته له إلا أنه راح يعلن نجاح تمرده وانشقاقه على حركة طالبان.
بدأت مهمته مع الحرب الأمريكية على أفغانستان حيث توجه إلى أفغانستان وأعلن أن عددا كبيرا من أفراد قوات طالبان قد انضموا إليه وأن التمرد الذى بدأه من مقاطعه أروزجان يحرز تقدما واعطته واشنطن طائرة هليكوبتر لضمان حمايته بعد اشتباك عدد من مؤيديه وأنصاره مع قوات طالبان الخاصة. التى فشلت حتى الآن فى التعرف عليه وتحديد هويته ومكانه وحينما حددت طالبان دخول كرازى إلى إحدى القرى حيث كان يحاول إقناع زعماء القبائل عدم تقديم مساعدات لطالبان تمكن مؤيديه المسلحين بنفس الأسلحة التى تحملها قوات طالبان الخاصة من تهريبه فى سيارة جيب عسكرية.
تولى كرازى منصب نائب وزير الخارجية فى حكومة المجاهدين الأفغان فى الفترة ما بين عامى 1992-1996 وكرازى وهو زعيم قبيلة بوبولزاى التى تقيم فى قندهار أخر معاقل لطالبان وأهم أهداف الحملة العسكرية الأمريكية كما يقيم بعض أفراد القبيلة فى أروز جان.
جاءت تلك المساندة وهذا التأييد على لسان دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكى الذى أكد فى أن الطائرات الهليكوبتر الأمريكية قد قامت بإلقاء مساعدات وذخيرة وأسلحة لعشيرة كرازى وأن الولايات المتحدة قد تدخلت لإنقاذه وهو يقوم بمهمة الإطاحة بطالبان من حكم أفغانستان بوسائل أقل تكلفة وبشكل أكثر فعالية.
وقالت عنه النيويورك تايمز الامريكية أن كرازى لو نجح فى مهمته فان المكافأة سوف تكون كبيرة حيث سيبرز كبطل للمقاومة ضد طالبان وكمحرر للأراضى الأفغانية من حكم طالبان. وإذا فشل فإنه سوف يتم تذكره كرجل شجاع تحمل مغامرة ومخاطرة له ولأفراد قبيلة لتحديه طالبان والانشقاق عنها. 
وقد تولى كرازى زعامة قبيلته منذ عامين بعد وفاة والده عبد الأحد كرازى الذى تعرض للاغتيال خارج منزله بعد خلافات مع طالبان وأنه قد أوصى ابنه بحشد كل قواه للقضاء على حكم طالبان لتورطها فى اغتياله  وشارك فى جنازته 300 ألف شخص ولم تجد طالبان وقتها سوى الرضوخ والسماح بعودة جثته من المنفى لدفنها فى قندهار رغم أنه أحد أفراد النظام الملكى الحاكم.
وقد عرف الأمريكيون كرازى بعد شهادته أمام الكونجرس عن الأوضاع فى أفغانستان ووسائل تسوية الأزمة الأفغانية وإنهاء الحرب الأهلية وقد لعب دورا هاما فىالمقاومة ضد الاحتلال السوفيتى حيث كان قناة الاتصال بين واشنطن والمجاهدين.ويعتبر كرازى وأفراد قبيلته إقليم قندهار بمثابة أمارة لهم لأكبر من قرن وهى قريبة من  بلدة الملا عمر زعيم طالبان حيث تربى ونشأ فيها. وتتوافر لكرازى كل وسائل الزعامة السياسية حيث ينتمى لقبيلة كبيرة الحجم وهو ما يفتقده الملا عمر وهو الأمر الذى يثير ذلك مخاوف طالبان حيث تعتبر تلك القبيلة خطرا على شرعيتهم. ورغم أنه شكل فرقة عسكرية من مسلحين يدينون بالولاء التام له ولقبيلته إلا أن كرازى يسعى للزعامة السياسة أكثر من خوض المعارض العسكرية لذلك طالب برئاسة افغانستان من الآن وطالب واشنطن ان تساعده فى ذلك وهو الامر الاقرب للتنفيذ لان واشنطن لا ترغب فى تولى برهان الدين ربانى الحكم ولا عبد الرسول سياف نائب رئيس وزراء التحالف والسبب لان الأول لا يرغب فى عودة الملك ويعتبر نفسه الرئيس الفعلى لأفغانستان ولا يوجد ضرورة  للجدل حول ذلك تجنبا لإثارة باكستان التى ترفض ربانى رفضا مطلقا لانها تعتبره عميل للهند ولروسيا أما الثاني- سياف - فهو يؤيد وجهة نظر بن لادن فى ضرورة طرد القوات الامريكية من السعودية وقد أيد كرازى طالبان فى أيامها الأولى حيث كان فى مقدورها تحقيق الاستقرار لأفغانستان بعد عشرات السنين من الحروب الأهلية والفوضى ولكنه انقلب عليها متهما زعامتها بـ"الفساد". وراح يقوم بجولات فى أوربا والولايات المتحدة محذرا إياها من خطر حكم طالبان والذى ازداد وضوحا بسيطرة بن لادن وأتباعه على الحركة ومطالبا بضرورة طرد العرب الأفغان وأنه قال لهم أن أفغانستان تعرضت منذ وقت طويل لغزو من أجانب وينبغى على واشنطن تقديم المساعدة لطردهم.

 "دوستم" الشيوعى السفاح عميل من يدفع اكثر

 يلعب عبد الرشيد دوستم - الذى استولى على مدينة مزار شريف الاستراتيجية شمال أفغانستان والذى ارتكبت قواته مع الطائرات الامريكية والبريطانية مذبحة سجن قلعة جانجى التى راح ضحيتها اكثر من 600 مقاتل من أنصار طالبان منهم 250 من الافغان العرب  - دورا مهما وبارزا وسط قادة التحالف الشمالى، وهو من مواليد عام 1954، وقد نشأ فى أسرة فقيرة تنتمى للأقلية الاوزبكية بشمال أفغانستان، وتم تدريبه فى صفوف الجيش الأحمر بعد الغزو السوفيتى لأفغانستان، ثم بعد ذلك تمت ترقيته الى رتبة جنرال فى عام 1990 وحصل على لقب بطل الجمهورية من النظام الشيوعى عام 1991. وفى عام 1992 تخلى دوستم عن نظام الحكم الموالى للسوفييت وتحالف مع عدوه القديم احمد شاه مسعود، وتقاسم معه السلطة لفترة قصيرة فى كابول، إلا أنه انقلب عليه بسب عدم توليه المناصب التى كان يطمح إليها، ومن ثم تحالف مع قلب الدين حكمتيار وحاصر كابول لكن بلا فائدة. وفى أعقاب هذا الفشل عاد دوستم مرة أخرى الى الشمال ليقيم دولة صغيرة، ونصب نفسه ملكا على 5 ملايين أفغانى بعد ان اختار مدينة مزار شريف عاصمة لدولتها، التى أصبحت لها عملتها الخاصة حتى احتلتها طالبان فى مايو 1997، حيث اضطر للهروب الى تركيا ثم عاد فى أكتوبر 1997 ليتحالف مرة أخرى مع احمد شاه مسعود. وألان بعد ان سيطر دوستم على مملكته مرة أخرى فى مزار شريف سيصبح على امريكا ان تقنعه بالتنازل عن الحكم خاصة وان دوستم العميل الروسى حاليا والذى حصل من روسيا على دبابات من طراز تى 6200 وتى 5500 وعدد كبير من الصواريخ  لا يعرف الا لغة واحدة وهى من سيعطيه اكثر من النفوذ والمال 

 " خان "رجل  إيران فى افغانستان

 يعد القائد إسماعيل خان (54 عاما ) من أبرز قادة التحالف، وهو قائد عسكرى محترف ترك الجيش الشيوعى عقب غزو القوات السوفيتية لأفغانستان فى عام 1979، ثم تحول الى المعارضة وظهر من اكثر القادة نفوذا حين حرر مدينة حيرات لاول مرة من الغزو السوفيتى فى عام 1992 قبل أسابيع من استيلاء شاه مسعود على كابول.. وقد ظل لعدة سنوات طويلة يحمل لقب " أمير حيرات الأسطورى "، ومدينة حيرات كانت تضاهى قبل الغزو السوفيتى لأفغانستان مدينة اصفهان الإيرانية فى الجمال، وقد ظل إسماعيل خان أميرا عليها حتى تم طرده منها على أيدى طالبان فى سبتمبر 1995، فلجأ بعد ذلك الى إيران حيث تم نقله مع العديد من رجاله على متن طائرة أقلته الى شمال شرق حيرات، لكنه فشل فى استعادة المدينة وسقط فى ذلك الحين فى أيدى طالبان بسبب خيانة القائد عبد الملك، غير انه نجح فى الهروب من سجنه ولجأ من جديد الى إيران، حتى نجح مؤخرا فى الاستيلاء من جديد على مدينته حيرات.

 فهيم طاجيكى تلميذ مسعود

 أما القائد محمد قاسم فهيم ( 44 عاما ) من اصل طاجيكى  فهو يعد من اقرب اتباع القائد احمد شاه مسعود، وقد خلفه بعد اغتياله فى 9 سبتمبر فى قيادة تحالف الشمال.. ألا أن سلطاته لم تتجاوز أبدا حدود ولايتى بانشير وباداخسان وتبلغ قواته حوالى 10000 مقاتل. وكان فهيم قد التحق فى عام 1980 بقوات احمد شاه مسعود، ونجح فى توجيه ضربات موجعة للسوفييت، مما أكسبه فى ذلك الوقت ثقة احمد شاه مسعود ( الذى كان يلقب بأسد بانشير )، ثم أصبح مسئولا عن خلايا مخابرات مسعود، ثم عين رئيسا للمخابرات فى الحكومة الجديدة التى تم تشكيلها بعد جلاء القوات السوفيتية وسقوط أخر حكومة شيوعية فى أبريل عام 1992، حيث دخل احمد شاه مسعود كابول واصبح وزيرا للدفاع.

 خليلى ..  أيرانى شيعي

 أيضا هناك القائد عبد الكريم خليلى من الهزازة الذين يشكلون نسبة 15% من سكان افغانستان، حليف لإيران، وهو يرأس حركة حزب الوحدة الذى يضم ثمانية أحزاب شيعية صغيرة، ومقره " هزا راجا " بوسط أفغانستان. وتولى خليلى فى عام 1993 منصب وزير المالية فى حكومة برهان الدين ربانى، التى ضمت عدة فصائل مختلفة من المجاهدين، وتبلغ قواته العسكرية نحو 10 آلاف رجل، غير انه انسحب فى عام 1998 الى منطقة باميان حيث أقام مدرجا لهبوط الطائرات حتى يتمكن من تلقى إمدادات عسكرية من إيران. 
****
وهكذا كلهم عملاء وطلاب سلطة ومال وأمراء حرب ولا واحد منهم عميل لوطنه افغانستان. فأمريكا نجحت فى إحياء النعرة الطائفية وأشعلت الصراع من جديد ولم يعد لدى الافغان ألا الترحم على أيام الأمن والاستقرار الممزوج بالتخلف بدلا من العودة للحروب وزرع الانتقام التى ستجنيها افغانستان لعشرات السنين القادمة.

الخميس، 15 نوفمبر 2001

بن لادن وجيفارا .. أوجه الشبه والإختلاف



جمعت بينهما كراهية أمريكا وإسرائيل واختلفا في الحظوظ والنظافة الشخصية

بن لادن وجيفارا .. أوجه الشبه والإختلاف

لو جاء بن لادن في الستنيات لاعتنق الماركسية.. ولو عاد جيفارا للظهور لأصبح زعيما لتنظيم القاعدة

منذ ان وقعت الواقعة في ثلاثاء امريكا الاسود.. ووجهت واشنطن اصابع الاتهام الي الملياردير اسامة بن لادن.. اكتملت زوايا الاسطورة التي نسجهها الامريكان حوله.. ليصبح بن لادن في طليعة الشخصيات الاسطورية للقرن الجديد.. الذي سبقه قرن حمل بداخله اسماء كانت ولازالت تشكل وجدان البشر.. سواء كان هؤلاء اساطير للخير ام للشر. ومنذ هذا اليوم.. لم تكن هناك شخصية اسطورية اقترب منها بن لادن في اذهان الناس اقرب من المناضل الماركسي الثائر ارنستو تشي جيفارا.. الارجنتيني الاصل الذي حمل الجنسية الكوبية وطاف العالم مناضلا ثوريا وخطيبا مدافعا عن قضايا الشعوب المطحونة حتي مات في احراش بوليفيا وهو يحمل في يده سلاحه في مواجهة الاعداء.

السبت، 21 أبريل 2001

 
خد عندك © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates