• أمام ثورتنا .. أسئلة كبيرة .. لا تقف عند السلفيين وضرباتهم .. ومصير المسلمات الجدد .. وملاعيب الإخوان .. ومناورات الثورة المضادة .. وتوهان القوى السياسية .. ولخبطة أولى الأمر .. وأهم سؤال هو مصير هذا الوطن .. مصير مصر بعد 25 يناير الثورة
  • لست ضد النوايا الطيبة للشيخ حسان وتابعه الشيخ صفوت حجازى وجولاتهما المكوكية فى ربوع مصر لحل ما استعصى على الدولة وما صعب على الحكومة وما فشل فيه أولى الأمر، لكن الدولة دولة قانون
  • أعرف جيدا .. أننى حزين الأن .. لإقتران لقب "أبو العيش" بأمور فساد مالى وإدارى .. بعد أن كانت مثالا للإقتصاد الرحيم .. والتنمية التى لا تنقطع .. ونشر الثقافة .. والتوعية بقضايا البيئة .. والأعمال الخيرية .. وأتمنى من الله .. أن تزول تلك الغمة بظهور الحق وبيان الحقيقة التى لا يحتكرها أحد الان
  • وبين الأب الذى "لم يكن ينتوى" .. والإبن الذى "كان ينوى" .. كانت هناك شهورا قليلة فاصلة عن موعد الانتخابات الرئاسية نفسها .. ولكن أيا منهما لم يكن قد أعلن عن تلك النوايا وكأن مصر ستظل أسيرة نواياهما
  • بينما أولئك المُصنفون "فرز تانى وتالت ورابع" من لصوص ومنافقين.. يحاولون تبديل وجوههم وتغيير مبادئهم وسلخ جلودهم القديمة كالثعابين والأفاعى

الجمعة، 31 أكتوبر، 2003

أسرار الاطاحة بولى العهد الاردنى



صراع ملكات أم مخاوف سلطة
أسرار الاطاحة بولى العهد الاردنى
الايام القادمة وحدها ستفسر قرار العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى بإعفاء الأمير حمزة من ولاية العهد، أخيه غير الشقيق، فبين المبررات الرسمية للملك فى القرار والتى حصرها بحاجته للأمير حمزة الذى انهى دراسته بجامعة هارفارد الامريكية فى موقع أكثر عطاءا وفاعلية بدلا من منصب ولى العهد الشرفى منزوع الصلاحيات، والتكهنات بوجود مبررات أخرى خلف القرار الذى اطاح بالإبن الأكبر للملكة السابقى نور الحسين والذى جاء فى المنصب بناء على رغبة والده الملك الراحل فى الايام الاخيرة من حياته، والتى اطاح خلالها بشقيقه الحسن من منصب ولى العهد وولى بدلا منه ابنه  الامير عبد الله ابن الملكة منى الحسين (البريطانية الأصل، والتى كان  اسمها انطوانيت جاردنر، وأم كل من الأمير فيصل بن الحسين والأميرتين زين وعائشة، وذلك فى ظل الخلافات المستمرة بين الملكة السابقة نور (الأمريكية الاصل) والحالية رانيا الملكة المتوجة للبلاد، خاصة ان الملكة نور كانت تلح على زوجها الملك السابق الحسين بن طلال لتولية أكبر أبنائها الأمير حمزة فى منصب ولى العهد ليحل محل والده بدلا من عمه الحسن الذى ظل فى منصبه كولى عهد للأردن لأكثر من ثلاثين عاما مارس خلالها صلاحيات كبيرة بقرارات ملكية، الا ان الاسرة الهاشمية فرضت توليه عبد الله أكبر ابناء الملك.

ورغم أن ام الملك عبد الله بريطانية الأصل، الا ان الملكة نور واجهت انتقادات لكونها اجنبية او امرأة غربية تخوض ثقافة اسلامية محافظة، بينما قال مصادر فى القصر الملكى ان الملك عبد الله لم يكن على وفاق مع زوجة ابيه الملكة نور، التى حرصت خلال الايام الاخيرة لمرض الملك حسين على بقاء حمزة بجانبه أثناء أشهر علاجه في الولايات المتحدة من السرطان، فى حين اعتبر البعض أن ابعاد حمزة ترسيخ لقبضة عبدالله على السلطة منذ توليه العرش من خمس سنوات، عندما قال كثيرون ان افتقاره الى الخبرة السياسية وخلفيته العسكرية ليست في صالحه.
فهل يتجه حمزة الأمير الوحيد فى الاسرة المالكة الذى تزوج من داخل العائلة، الى الظل، أم سيستعين به الملك فى منصب ذو فاعلية ؟

حسن الزوام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
خد عندك © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates