• أمام ثورتنا .. أسئلة كبيرة .. لا تقف عند السلفيين وضرباتهم .. ومصير المسلمات الجدد .. وملاعيب الإخوان .. ومناورات الثورة المضادة .. وتوهان القوى السياسية .. ولخبطة أولى الأمر .. وأهم سؤال هو مصير هذا الوطن .. مصير مصر بعد 25 يناير الثورة
  • لست ضد النوايا الطيبة للشيخ حسان وتابعه الشيخ صفوت حجازى وجولاتهما المكوكية فى ربوع مصر لحل ما استعصى على الدولة وما صعب على الحكومة وما فشل فيه أولى الأمر، لكن الدولة دولة قانون
  • أعرف جيدا .. أننى حزين الأن .. لإقتران لقب "أبو العيش" بأمور فساد مالى وإدارى .. بعد أن كانت مثالا للإقتصاد الرحيم .. والتنمية التى لا تنقطع .. ونشر الثقافة .. والتوعية بقضايا البيئة .. والأعمال الخيرية .. وأتمنى من الله .. أن تزول تلك الغمة بظهور الحق وبيان الحقيقة التى لا يحتكرها أحد الان
  • وبين الأب الذى "لم يكن ينتوى" .. والإبن الذى "كان ينوى" .. كانت هناك شهورا قليلة فاصلة عن موعد الانتخابات الرئاسية نفسها .. ولكن أيا منهما لم يكن قد أعلن عن تلك النوايا وكأن مصر ستظل أسيرة نواياهما
  • بينما أولئك المُصنفون "فرز تانى وتالت ورابع" من لصوص ومنافقين.. يحاولون تبديل وجوههم وتغيير مبادئهم وسلخ جلودهم القديمة كالثعابين والأفاعى

الثلاثاء، 24 مايو، 2011

مصر .. 100 يوم بدون مبارك



بالأمس مرت على مصر ذكرى عزيزة غالية .. لم يتذكرها أحد .. ولم يتداولها كثيرون .. رغم أنها تؤرخ لمرور 100 يوم على مصر بدون مبارك .. حيث لم تعد "مصر مبارك" .. لتصبح "مصر المصريين" .. فهل خشينا أن نتذكر أن مصر قد عادت لنا .. أم أن بعضنا ما زال يعيش فى ظلال الماضى.

بالأمس مر على مصر 100 من نهاية المهانة وكسرة النفس .. بعد أن رسم المصريين لأنفسهم صورة مختلفة .. وصار علم بلادهم يرفع كلما كان هناك أحرار يطالبون بالحق .. بعد أن أصبح علم مصر رمزا للنضال السلمى .. وإسم مصر مرادفا لإرادة الشعوب.
مر على مصر 100 يوم .. وخلالهم سمعنا أن إسرائيل تخاف المصريين .. بعد أن كان قتلهم على الحدود مجرد إجراء وقائى .. كرش المبيدات على مدخل البيت لمنع دخول الصراصير.
مر على مصر 100 يوم وخلالهم أنجزت مصر ملفات عربية فى غاية الخطورة وفى مقدمتها المصالحة الفلسطينية التى استحالت مع دبلوماسية مبارك العاجزة .. فإذا بها تنجز فى توقيت مذهل وفى ظروف استثنائية.
مر على مصر 100 يوم وخلالهم تصالحت مصر مع عمقها الإفريقى .. وخاصة دول حوض النيل والمنبع .. وأعلنت دول تقديرها لمصر ودورها وانصياعها لرغباتها وتأجيلها لمشروعاتها أو حتى مشاروة مصر فيها .. لأنها صارت مصلحة مشتركة.
مر على مصر 100 يوم .. بدون مطاردات أمنية للمعارضين .. وألعاب سياسية قذرة .. وإنتخابات مزورة .. وتدخلات أمنية فى دقائق الأمور .. وقضايا ملفقة .. وجرائم مجهول فاعلها .. وأسماء تختفى من الحياة دون أن نعلم مصيرها.
مر على مصر 100 يوم دون نفاق .. فلا أبواب الأبراج والحظ والنجوم صارت مرتعا للمنافقين لتقول فقط ما يريده الحاكم .. ولا الاعمدة الصحفية سبحت بحمد الطاغية .. ولا الكذابين يزورن الحقائق.
مر على مصر 100 يوم .. توقف الغاز المصرى عن إمداد الإسرائيليين بالحياة الرخيصة على حساب الشعب .. وصار لزاما عليهم إم البحث عن بديل من دول لا تبيع ثرواتها بالمجان .. أو سداد الثمن الحقيقى لما تحصل عليه.
مر على مصر 100 يوم .. ولم نرى وجه مبارك .. ولا حرم مبارك .. ولا نجل مبارك .. ولا صديق مبارك .. ولا وزراء مبارك .. ولا برلمان مبارك .. ولا بوليس مبارك.
مر على مصر 100 يوم .. لم يخترع فيها وزير ماليتها ضرائب جديدة .. ولا جمارك جديدة .. ولا عراقيل جديدة .. حتى وإن كنا الأن نجرى فى المكان ونحاول الصمود فى وجه عشوائية أيام مع بعد الثورات .. فإننا صرنا آمنين فى بلادنا من إختراعات الزعماء الملهمين الذين يقودوننا نحو الفقر ..  بسرعة مليون فقير فى الساعة.
مر على مصر 100 يوم .. يخاف فيها الفاسد أن يجهر بفساده .. والمرتشى أن يبادر بطلب المعلوم سواء فى الدرج المفتوح .. أو بصيغة كوباية الشاى الأثيرة فى دواوين الحكومة.
مر على مصر 100 يوم .. بدون قهر ضباط المرور للناس .. بحجج وبدون حجج .. وبدون إذلال المخبرين للشعب .. بذنب وبدون ذنب.
مر على مصر 100 يوم بدون أمن دولة تفتش فى نوايا الناس وأفكارهم وملابسهم وهواتفهم .. ولا تفرض إرداتها فى إختيار الغفير قبل الوزير .. ومذن المسجد قبل وكيل الوزارة.
مر على مصر 100 يوم .. والشعب يحلم بتنفيذ مشروع أحمد زويل للبحث العلمى دون أن ينتظر رضا الكبير وغيرة الحقير وحقد الوزير .. ويسعى لتنمية ممر التنمية للدكتور فاروق الباز .. من حر ماله وبجهوده الذاتية .. على أساس ان البلد بلده .. وليست عقار أو بهيمة كان سيتم توريثها من الأب الى النجل.
مر على مصر 100 يوم .. والشعب كله صار يتحدث فى السياسة .. ويعرف أن لصوته قيمة .. ولإختياره دلالة .. ولأفكاره صدى .. وهو يستعد للجولة القادمة من الانتخابات .. ويقارن بين الوجوه والأفكار ليفرز ويقرر لأنه مصدر السلطات.
مر على مصر 100 يوم .. والأحزاب تتحرك بحرية .. والقوى السياسية تتعارك تارة .. وتتآلف تارة .. من أجل الصالح العام .. دون رقيب يكتم أنفاسها .. ولا غضب يخاف منه أحد.
مر على مصر 100 .. صحيح أن مشكلاتنا جميعا صفت على السطح .. لكننا نتجاوزها وسنتجاوزها .. لأن مصر دولة أقدم من إختراع الدولة ذاته .. هى فجر الضمير الذى بقى مهما تغيرت الوجوه .. وجوه حكامها وشعبها.
مر على مصر 100 يوم بدون مبارك .. فكيف لم نحتفل بهذا اليوم؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
خد عندك © 2010 | تعريب وتطوير : سما بلوجر | Designed by Blogger Hacks | Blogger Template by ColorizeTemplates